السبت، 22 أكتوبر 2011

حكاية ثورة مصر حتى اتمامها في المستقبل .... بقلم اختي المصرية دينا نسريني

الثورة نايمة .. الثورة ما ماتتش ... الثورة راحت تاخد تعسيلة بعد تعب 18 يوم .. شالت مبارك ... و بعد مبارك شالت عمر سليمان .. و بعده شالت شفيق .. و بعدها قالت ياااه .. أنا عملت كل ده و ملست على شعر عيالها و قالتلهم .. أنا رايحة أنام ساعة .. ضحكوا ولادها و قعدوا يقولو شعر و يغنوا .. بس قبل ما تخش تنام .. بصت بصة حلوة في عينين شرف و قالتله .. و النبي انت طيب .. خد يا بني اليافطة دي .. و خود بالك من الفتوات دول ... هم صح جدعان .. و انا اتحاميت بيهم .. بس دول فتوات .. و طبع الفتوات لو دريو أهل البيت ناموا ياكلوا الأخضر و اليابس .. معلش أصل عندهم جوع مزمن بعيد عنك .. و الجوع كافر .. قصر الكلام .. يافطتك في إيدك .. و لو حصل أي حاجة .. اهتف بس و أنا اصحى على طول ..

الثورة كانت تعبانة جدا و اتسندت على أول دراع شتفتها .. و اتطمنت للضحكة الطيبة بس ما خدتش بالها إن شرف ده .. كان أخرس ! .. سابت خلق الله و آمنت لراجل طيب .. و أخرس ! .. رفع اليافطة من سكات و قعد يتفرج .. الفتوات دخلوا و قعدوا في وسط الصالة .. و هو بيتفرج .. العيال ابنتدت تتخانق .. و هو بيتفرج .. الفتوات ابنتدت تزعق و تشاور بصوابعها .. و هو بيتفرج .. عيال سابت و عيال مشيت .. عيال اتحبست و بنات اتقلعت ملط في وسط الصالة .. وهو قاعد بيتفرج .. عيال اتهرست ... و هو قاعد بيتفرج .. شايل اليفطة يا فرحتي .. بس قاعد يتفرج .. بس بالكم إيه ؟ كلها ساعة .. و الثورة تصحى ... و الثورة لما تصحى .. مش هتقول شعر و لا هتغني .. مش هتعقد تناقش لوايح و قوانين .. الثورة لما تصحي .. هتشمر .. و ترقع بالصوت و تقول .. إيه ياض منك له .. إنو فاكرينها سايبة !! .. ارفع إيدك إنت و هو .. فاكرين نفسكو في خان و الا تكية !!! .. عاوز تعمل فتوة يا حبيبي .. تعملها في الشارع برا مش في بيتي .. و لا فكرك العيال دول مالهومش أهل .. !
معلش يا مصر ... معلش .. استحملي .. كلها ساعة .. و الثورة تصحى ! .


هنفتكر الكلمات العذبة دي في يوم ..... وهتبقى زكريات جميلة ان شاء الله .... شكرا لاختي التي افتخر بها دائما .... دينا نسريني