السبت، 15 سبتمبر 2012

قريباً... تدوينة للتاريخ (عن احداث النقطة الحدودية بسيناء.. واقالة المجلس العسري)



بعد فترة غياب عن التدوين كان الهدف منها اعطاء فرصة للحياة في مصر ان تسير سواء كانت الجوانب السياسية او الاقتصادية او غيرها كما كانت اعطاء فرصة للرئيس المصري الجديد ان يثبت نفسة للمصريين جميعا انه قادر على ادارة البلاد وتجنب الهجوم المستمر علية بشكل مبرر او غير مبرر فكما وعد باعطائة فرصة اولى تنتهي في المائة يوم الاولى والتي لم يتبقى عليها سوى اقل من شهر ... فسنبقى بعيدين عن انتقاد الرئيس محمد مرسي حتى تنتهي الفترة التي طلبها للحكم الاول علية ...

وبعد ان عدت للتدوين لسرد قضية الفيلم المسيء للرسول وحقيقة الامر في التدوينة السابقة ... آن الاوان للحديث عن احداث النقطة الحدودية بسيناء والتي راح ضحيتها اكثر من سبعة عشر جندي مصري اثناء صلاة المغرب وقبل الافطار في شهر رمضان المنصرم... وسرد ما حدث من مخطط لاحداث هذه الجريمة ... وقد آن الاوان ايضا لشرح تفاصيل القرار التاريخي من الرئيس محمد مرسي باقالة اعضاء المجلس العسكري وعلى راسهم المشير السابق محمد حسين طنطاوي ورئيس اركان القوات المسلحة الفريق سامي عنان ... ولم يكن للتدوين في هاتين القضيتين ان يحدث عقب حدوثهما فقد اكتنف الحدثان الكثير من الغموض والذي لا يزال باقيا حتى الان.

قريبا جداااااااااااااا .... سيتم سرد الحدثين وكيف حدثوا ومن ورائهم ... في احد اقوى التدوينات والتي ستبقى للتاريخ وقد يستطيع المستقبل ان يثبت ما ساقولة وقد يبقى خفيا على الكثيرين... ولكن وما أؤكدة هو حقيقة ما سيتم تدوينة وسردة عن الحدثين وبعد فترة من التحري والمعرفة والمصادر الموثوقة التي اكدت لي كل معلومة قمت بكتابتها وتدوينها عن الحدثين الهامين الذين حدثوا في الشهرين الماضيين.